الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

طفلان في مذود واحد (قصّة ميلادية)

طفلان في مذود واحد

في عام 1994، لبّى شخصان أمريكيان دعوة وزارة التعليم الروسية ليدرّسا في روسيا. دُعيّا للتدريس في عدة أماكن من بينها ميتم كبير.
كان في الميتم حوالي 100 صبي وفتاة ممن تخلى عنهم ذووهم، أو تعرضوا للإساءة، أو تُركوا في رعاية برنامج تديره الحكومة. وقد روى الأمريكيان القصة التالية بكلماتهما الخاصة:

قرب موسم العيد من عام 1994، كان الوقت قد حان لكي يسمع الأيتام قصة عيد الميلاد التقليدية. أخبرناهم كيف وصل يوسف ومريم إلى بيت لحم.
ولمّا لم يجدا مكاناً في النزل، ذهبا إلى الاسطبل حيث ولد الطفل يسوع ووضع في مذود. وطوال القصة، كان الأطفال وطاقم الميتم جالسين يستمعون بذهول.
جلس بعضهم على حواف النوافذ محاولين التقاط كلّ كلمة.
بعد إنهاء القصة أعطينا الأطفال ثلاثة قطع صغيرة من الورق المقوّى لصنع مذود بسيط. وأعطي كلّ طفل ورقة صغيرة مربعة الشكل، تمّ قصها من مناديل صفراء كنت قد أحضرتها معي. فلم يكن الورق الملون متوفراً في المدينة.

متبعين التعليمات، مزّق الأطفال المناديل ووضعوا القطع بحرص في المذود لتمثل القش.

استعملت قطع صغيرة مربعة الشكل من نسيج ناعم كغطاء للطفل.
وقد أخذت هذه القطع من ملابس نوم قديمة تعود لسيدة أمريكية كانت قد رمتها قبل مغادرتها لروسيا. ووضع في المذود دمية بشكل طفل من اللباد المصبوغ كنا قد أحضرناها معنا من الولايات المتحدة.

كان الأيتام منشغلين كلًّ بصنع مذوده فيما كنت أتجول بينهم لأرى إن كان أحدهم بحاجة للمساعدة.
سار كل شيء على ما يرام حتى وصلت إلى الطاولة التي كان يجلس عليها “ميشا” الصغير ذو الست سنوات وقد أنهى مشروعه.

نظرت إلى المذود الذي صنعه، وقد دهشت لرؤيتي طفلين في المذود بدل طفل واحد، فناديت المترجم بسرعة ليسأل الصبي عن سبب وجود طفلين في المذود.
ضاماً ذراعيه على صدره ومتأملاً في المذود المكتمل، بدأ الصبي يعيد سرد القصة بكثير من الجدية.
بالنسبة لصبي مثله لم يسمع قصة الميلاد سوى مرة واحدة، فقد أعاد سرد ما حدث بدقة، حتى وصل إلى الجزء حيث وضعت مريم الطفل يسوع في المذود.

عندها بدأ “ميشا” يضيف نهايته الخاصة للقصة حيث قال: عندما وضعت مريم الطفل في المذود، نظر إليّ يسوع وسألني إن كان لدي مكان أقيم فيه.
فأخبرته أنه ليس لدي أم ولا اب وأنه ليس لدي مكان أقيم فيه.
عندها أخبرني يسوع أن بإمكاني البقاء معه. فقلت له أنني لا أستطيع لأنني لا أملك هدية أقدمها له كما فعل الآخرون.
لكنني رغبت بشدة في البقاء مع يسوع، ففكرت فيما يمكن أن أقدمه كهدية. فكرت بأنني لو أبقيته دافئاً، فهذا سيكون هدية جيدة.

لذلك سألت يسوع: إن أبقيتك دافئاً فهل سيكون هذا هدية جيدة؟
فقال لي:إن أبقيتني دافئاً فإن ذلك سيكون أفضل هدية قُدمت لي.

لذلك نمتُ في المذود، وعندها نظر إليّ يسوع و قال لي أنه بإمكاني البقاء معه دائماً.

ما إن أنهى “ميشا” الصغير قصته حتى اغرورقت عيناه بالدموع التي انهمرت على خديه، وغطى وجهه بيديه ووضع رأسه على الطاولة وكان كتفاه يرتجفان بينما كان يبكي بشدة.

لقد وجد الصغير اليتيم شخصاً لن يتخلى عنه أو يسيء إليه أبداً، شخصاً سيبقى معه دائما.

تعلمتُ أنّ الأهمية لا تكمن في ما نملك في الحياة، بل في من نملك في الحياة.

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>