الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

ايمان ايليا (تأمل روحي)

ايمان ايليا

النّص الإنجيلي:

ثُمَّ قالَ إيلِيّا لِلمَلِكِ أخآبَ: «وَالآنَ اذْهَبْ، وَاحتَفِلْ وَكُلْ وَاشرَبْ، فَهُناكَ مَطَرٌ غَزِيرٌ قادِمٌ.» فَذَهَبَ أخآبُ لِيَأْكُلَ. وَفِي الوَقتِ نَفسِهِ، صَعِدَ إيلِيّا إلَى قِمَّةِ جَبَلِ الكَرْمَلِ، وَسَجَدَ واضِعاً رَأْسَهُ بَينَ رُكبَتَيهِ. ثُمَّ قالَ إيلِيّا لِخادِمِهِ: «اصعَدْ وَانظُرْ بِاتِّجاهِ البَحْرِ.»
فَصَعِدَ خادِمُهُ ثُمَّ رَجِعَ وَقالَ: «لَمْ أرَ شَيئاً.» فَطَلَبَ إلَيهِ إيلِيّا أنْ يَذهَبَ وَيَنظُرَ ثانِيَةً. وَتَكَرَّرَ هَذا سَبْعَ مَرّاتٍ. وَفِي المَرَّةِ السّابِعَةِ قالَ الخادِمُ: «رَأيْتُ غَيمَةً صَغِيرَةً قَدْرَ كَفِّ رَجُلٍ قادِمَةً مِنَ البَحْرِ.»
فَقالَ إيلِيّا لِلخادِمِ: «اذْهَبْ إلَى أخآبَ وَقُلْ لَهُ أنْ يَركَبَ مَركَبَتَهُ. قُلْ لَهُ أنْ يُسرِعَ بِالذَّهابِ إلَى بَيتِهِ، وَإلّا مَنَعَهُ المَطَرُ مِنْ ذَلِكَ.» (ملوك الأول 18 : 41 – 45)

التأمل:

صعد إيليا الى قمة جبل الكرمل.
ورغم أنه كان مرهقا الاّ أنه عرف أنه لا يستطيع أن يتجاهل المهمة التي أوكلها الله اليه.
وحين انحنى لأسفل واضعا رأسه بين ركبتيه، بدأ يصلّي بحرارة من أجل هطول المطر.
ثم أرسل إيليا غلامه للبحث عن غيوم ممطرة بينما استمر هو في صلاته.
وأخيرا، في المرّة السابعة، رأى غلامه غيمة صغيرة ممطرة، وكانت هذه علامة كافية لإضرام نار الإيمان في قلب إيليا.
وحينئذٍ قال لغلامه أن يذهب ويخبر أخآب أن يصعد الى مركبته ويرجع الى قصره قبل أن تعيقه الأمطار.
وبينما هو يتكلم تلبّدت السماء بالغيوم، وهبت ريح عاصفة، وهطل مطر غزير.
وهكذا، بعد ثلاث سنوات ونصف انتهى الجفاف بفعل صلوات ايليا.

ما الذي يمكننا أن نتعلمه من هذه القصّة المدهشة؟
أولا، حين سمع ايليا صوت المطر في أعماق نفسه بدأ يصلي على الفور.
وكم مرة شعرنا فيها أنا وأنت أن الله يريد أن يفعل شيئا لأجلنا لكن الأمر بدا وكأنه لن يتحقق أبداً!
لا يهم ما اذا كنا نسمع الرسالة بآذاننا أو نشعر بها في أعماقنا.
فما لم نكن مستعدين لدفع الثمن من خلال الصلاة فلا يمكن لهذا الشيئ الذي شعرنا به أن يحدث.
وللأسف الشديد أننا كثيرا ما نلتفت الى مشغوليّاتنا في الحياة تاركين الصلاة لتلك الفئة القليلة المستعدة للقيام بذلك.

ثانيا، كان ايليا مثابرا، فهو لم يتوقف عن الصلاة الا بعد أن حصل على استجابة الله وهذا مبدأ هام لحياتنا اليوم.
فإن لم تواظب على الصلاة فلن تحصل على الكثير من الاستجابات التي أنت بحاجة ماسة إليها.
وما أكثر المرات التي رأيت فيها مؤمنين يتوقفون عن الصلاة في اللحظة التي أوشك الله فيها على الاستجابة لصلواتهم.

ثالثا، حين سمع صوت المطر، ذهب ايليا للصلاة بينما ذهب أخآب للاحتفال.
والحال ليس مختلفا في وقتنا الحاضر.
فرغم أن هناك مؤمنين يصلّون بالفعل مثل إيليا، إلا أن غالبية المؤمنين يعيشون حياة متمركزة حول الذات (مثل أخآب) لأنهم يؤمنون أن صلواتهم ليست مهمة كثيرا.
ليت الرب يعطيك روح ايليا فيما أنت تتأمل في هذه الكلمات اليوم.

(من كتاب خبزنا اليومي)

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>