الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

نبذة عن حياة القدِّيس فالنتينو الشهيد

Saint-Valentine-life

في 14 شباط من كلّ عام يُحتفل بعيد “فالنتينو” أو “عيد الحُبّ”.
فبعضهم يقول إنّه كان قدِّيساً كما جاء في الصيغة الإيطاليَّة San Valentino، وبعضهم الآخر يشكّك في أصله الدِينيّ ويجعل منه أسطورة استغلّها التُجّار لمآرب اقتصاديَّة وتحوّلت إلى مناسبة ترفيهيَّة دنيويَّة. فهل لنا أن نعرف حقيقة الأمر؟
قال يسوع: “أعطيكم وصيَّة جديدة: أحبّوا بعضكم بعضاً. كما أنا أحببتكم، أحبّوا أنتم أيضاً بعضكم بعضاً. إذا أحبّ بعضكم بعضاً. عرف الناس جميعاً أنّكم تلاميذي” (يوحنّا 13/34-35).
كما كتب يوحنّا الرسول في رسالته الأُولى: “أيُّها الأحبّاء فليحبّ بعضنا بعضاً لأنّ المحبّة من الله، وكلّ مُحبّ مولود لله وعارف بالله. مَن لا يحبّ لا يعرف الله لأنّ الله محبّة… إذا قال أحدٌ: إنّي أحبّ الله وهو يبغض أخاه كان كاذباً، لأنّ الذي لا يحبّ أخاه وهو يراه لا يستطيع أن يحبّ الله وهو لا يراه” (1يوحنّا 4/7-20).
هذا هو الحُبّ الذي عاشه الأسقف القدِّيس “فالنتينو” في أثناء حياته على هذه الأرض، ومات شهيداً لإيمانه وحبّه لله الحقّ.
لماذا، إذاً، أصبح هذا القدِّيس الشهيد شفيعاً للعشّاق، يحتفلون بعيده في الرابع عشر من شهر شباط ويتبادلون فيه البطاقات العاطفيَّة والفكاهيَّة؟ ولماذا يقال لهذا اليوم “الفالنتينيّات”، حيث تُقدّم الهدايا وتنتشر خلاله مظاهر المحبّة وفيها شيء من الحقيقة وشيء من الخيال!
ليس من السهل شرح ذلك، لأنّنا إذا عدنا إلى التقاليد المتّبعة في هذا العيد، ظهر لنا أنّ جذوره قديمة، لا في إيطاليا فحسب حيث دخل هذا العيد حديثاً، بل أيضاً في البلدان – الأنكلوساكسونيَّة– حيث نشأ في بادئ أمره.
بوسعنا أن نفكّر في عادات قديمة مرتبطة بطقوس الخصب في فصل الربيع، والفصول التي تنشئ فيها العصافير والطيور عائلاتها الجديدة وبغيرها من الأسباب. وليس من المستبعد في تاريخ العادات الشعبيَّة أن يعود أصل التقاليد المتّبعة إلى ذكرى أحد القدِّيسين (كما هو الحال في أمر “بابا نويل” الذي كان يمثّل أصلاً القدِّيس نيقولاوس شفيع الأطفال).
وقد دخلت عادةُ عيد القدِّيس “فالنتينو” شفيع العشّاق إلى بلادنا منذ بضع سنوات، من غير أن يعرف الناس عندنا مَن هو هذا القدِّيس.
وهو براء من الأعمال السخيفة التي يلهو بها الشبّان والشابّات في يوم عيده، وقد أصبح يوم هرج ومرج، بدل أن يكون يوم تكريم قدِّيس عظيم مات شهيد الدِين المسيحيّ، بعد أن هدى إليه عدداً من الوثنيّين كبيراً جدّاً.
نرجو أن يقرأ الناس هذا المقال فيعرفوا حقّ المعرفة مَن هو القدِّيس “فالنتينو” ويكرّموه التكريم الذي يليق به.
فإنّه لأمر يدعو إلى الأسى تحويل أعياد كعيد الميلاد ورأس السنة وعيد القدِّيسة بربارة وذكرى القدِّيس “فالنتينو” إلى حفلات خالية من كلّ معنى روحيّ. فتتحوّل إلى مناسبات لهو لا جدوى منه وربّما اتّصفت بالطياشة لا بل ما ينافي الآداب السليمة.
نطلب إلى الله بشفاعة القدِّيس فالنتينو أن يهدينا سواء السبيل.

القدِّيس فالنتينو أسقف من القرن الثالث
“فالنتينو” اسم قدِّيس شهيد.
عاش “فالنتينو” قبل نحو (1700) سنة، وكان غنيّاً بالمشاعر الإنسانيَّة وبإيمان ينتقل انتقال العدوى إلى سواه.
وجاء من ولاية “أومبريا” UMBRIA الإيطاليَّة وأصبح أسقفاً في “تيرني” TERNI.
وقد وصل إلى مدينة روما في العام (270)، واشتهر في فترة الاضطهادات التي وقعت في عهد الإمبراطور “كلاوديو”.
كان “فالنتينو” يزور السجون ويساعد المعترفين (أي المسيحيّين) الذين أشهروا إيمانهم أمام الحكّام.
وقد حصل بهذه الطريقة على شهرة القداسة من قِبل مؤمني العاصمة روما، إلى أن ألقي القبض عليه.
وتقول الرواية إنّ الإمبراطور بَنفْسه طلب مقابلته. ولما مثل قدِّيسنا أمامه، استجوبه على أنّه صديق له أكثر منه متّهماً.
“ما هذا يا فالنتينو، لماذا لا تعمل بشرائعنا؟ فإذا قمت بعبادة آلهتنا تطرد عنك الغرور والكبرياء”.
لكنّ فالنتينو ببلاغته وفصاحته المقنعة استطاع أن يبرهن للإمبراطور كيف أنّ الآلهة الوثنيَّة كاذبة وخدّاعة في حين أنّ الإيمان الحقّ المقدَّس وحده هو الإيمان بالمسيح المخلّص.
وتكلّم “فالنتينو” ببلاغة كادت تقنع الإمبراطور، حتّى إنّه بعد أن أصغى إليه بانتباه أخذ يهتف: “اسمعوا يا أهل روما، كيف يتكلّم هذا الرَجل بكلّ حِكمة واستقامة!”.
لكنّ احتمال اهتداء الإمبراطور إلى الدِين المسيحيّ أقلق رجال الحاشية، فسارعوا إلى تذكيره بواجباته وهي تقضي عليه باضطهاد المسيحيّين.
فوكل “فالنتينو” إلى حراسة أحد النبلاء الرومانيّين وكانت له ابنة عمياء، فأعاد القدِّيس النظر إليها فاهتدت إلى المسيحيَّة.
وما إن مضت بضعة أيّام حتّى هدى “فالنتينو” جميع عائلات الحرّاس إلى الدِين المسيحيّ.
ولم يكن من الممكن أن يبقى مجهولاً تعلّقه هذا بالمسيحيَّة، فقُبض عليه وحُكم عليه بالموت.
لَكن قبل أن يُقطع رأسه وجد الطريقة المناسبة ليهدي بها إلى المسيحيَّة سجّانه القاسي وعائلته.

ضريح الشهيد فالنتينو في روما
دفن “فالنتينو” في شارع “فلامينيا” في الطريق المؤدّية إلى “تيرني”.
واكتشف قبره قبل نحو نصف قرن، مهندسون مختصّون بالتنقيب عن الآثار، تحت حطام الكاتدرائيَّة المبنيَّة على اسمه. وفي حين تنال صورته التاريخيَّة ما يثبتها إثبات اليقين، تابعت شهرته التقليديَّة مسيرتها على أنّه شفيع العشّاق والشبّان في الأيّام التي ينتهي فيها فصل الشتاء ويعلن أوّل فصل الربيع.

صلاة للقدِّيس فالنتينو

(منقول من موقع القديسة تريزيا بحلب)

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>