الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

لماذا يصوم المسيحيون يومي الأربعاء والجمعة!

لماذا يصوم المسيحيين يومي الأربعاء والجمعة

الصوم لكافة الحواس!
صوم العين عن النظرات الشريرة.
صوم اللسان عن الكلام الباطل.
صوم الآذان عن سماع كلام الإدانة والذم.

ويقول القديس مار إسحق السرياني: “إن صوم اللسان أفضل من صوم البطن، وصوم القلب عن الأفكار الشريرة أفضل من الاثنين.”


ويقول ذهبي الفم: “لا تقل إني صائم بماء وملح، وأنت تأكل لحوم الناس بالمذمة والإدانة”.كما أن الصوم مرتبط بقوة بالصلاة!
صوم يومي الأربعاء والجمعة تقرر منذ عصر الآباء الرسل.
أهمية هذا الصوم هو لكل مؤمن يطلب خلاصه ويرجو أن يتوطن السماء بعد رحلة الأرض وما فيها من تعب وشقاء، ولأن الكنيسة لا تلزم أولادها إلا بما هو ضروري ومفيد لخلاصهم.

ما هي أهميته؟
وقد يسأل أحد لماذا هذا الصوم وما هي أهميته ليصام على مدار السنة كلها “عدا فترة الخماسين المقدسة” على الرغم من كثرة فترات الصوم الأخرى، لتصبح الأصوام في مجموعها أكثر من نصف أيام السنة.

بالاضافة لفائدة الصوم الروحية كمعين ضروري في جهاد المؤمن لضبط الجسد ليصبح خاضعا للروح: “لأن الجسد يشتهي ضد الروح والروح ضد الجسد وهذان يقاوم أحدهما الآخر حتى تفعلون مالا تريدون” (غلا 17:05)،

وبالإضافة إلى فوائد الصوم الأخرى، لصوم الأربعاء والجمعة وجهة خاصة!
1 – صوم يوم الأربعاء من كل أسبوع هو لتذكار خيانة يهوذا لسيده الرب يسوع المسيح الذي كان قد اختاره واحدا من التلاميذ الإثني عشر وأمين صندوق الجماعة، ورغم أنه تمتع بعشرة السيد المسيح عن قرب وشاهد معجزاته الباهرة وكان يأكل معه إلا انه ذهب واتفق مع اليهود على تسليم سيده لهم وقبض الثمن.
ونحن اذ نصوم يوم الأربعاء نستنكر كل أوجه الخيانة والغدر ونتسلح ضدها بأن نحذر نحن أن نفعل مثل يهوذا الخائن مع الله أو مع الكنيسة أو مع أي شخص آخر، ولأننا في حياتنا قد نتعرض للخيانة ونكران الجميل من الآخرين فى صور مختلفة لذلك فنحن بهذا الصوم نتسلح فتمر علينا هذه الأمور إذا حدثت معنا دون ان تنال منا وتتعبنا نفسيا، ونضع ثقتنا في الله وحده لأن كل البشر تحت الضعف، إذا فنحن في إحتياج أن نصوم يوم الأربعاء لفائدتنا.

2 – صوم يوم الجمعة من كل أسبوع هو لتذكار آلام السيد المسيح عنا وصلبه على الصليب وتعرضه لكل صنف من الإستهزاء والعار والألم ونحن في حياتنا قد نتعرض للألم والاستهزاء والاحتقار وكل صنوف الاضطهاد، إذ نتذكر سيدنا يسوع المسيح وما قاساه من آلام عنا تهون آلامنا ونقبلها كمشاركة منا في آلامه عنا وتقديرا لحبه الذي جعله يقبل كل هذا لأجلنا وتمر علينا الآلام هينة مهما كانت.

“فاذ قد تألم المسيح لأجلنا بالجسد تسلحوا أنتم أيضا بهذه النية” (1 بط 4: 1)

أي يكون لديكم الإستعداد لتقبل الألم متى حدث، بل ويكون سبب فرح لنا مثلما شعر آباؤنا الرسل الأطهار.

“وأما هم فذهبوا فرحين من أمام المجمع لأنهم حسبوا مستأهلين أن يهانوا من أجل اسمه” (أع 41:5)

وكما كان شهداء الإيمان على مر العصور، فمن يصوم يوم الجمعة يقبل كل اصناف الألم بسهولة، وطبعا كل ألم من أجل الله له بركة، لذلك نحن في احتياج ان نصوم يوم الجمعة لفائدتنا.

الصوم هو لله!
ويجدر الذكر هنا اننا لا نصوم للعذراء كأننا نعبدها بل نقدم كل العبادات لله وهي مرتبة أصلا لفائدتنا الروحية، لأن الله ليس في احتياج لصلاتنا أو صومنا أو … الخ،
ولا يريدنا ان نعبده كأنه محتاج لذلك، انما ينصحنا ان نصلي ونصوم لأنه يعرف فائدة ذلك لنا، وان كنا نسمي الصوم باسم العذراء هذا على سبيل التكريم لها ولأن هذا الصوم كان صوما للعذارى قديما وكانت العذراء تصوم ومعها عذارى جبل الزيتون.

بركة صوم الأربعاء والجمعة متاحة لكل مؤمن يحيا في حياته الروحية بالجدية اللازمة، ربنا والهنا المحب مخلصنا يسوع المسيح يباركنا بكل بركة روحية له المجد دائما.
آمين!

† “تعرفون ألحق والحق يحرركم” †

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>