الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

قصة يونان النبي (البابا شنودة الثالث)

قصة يونان النبي

إن قصة يونان النبي هي قصة صراع بين الذات الإنسانية والله. ويونان النبي كان إنسانا تحت الآلام مثلنا. وكانت ذاته تتعبه. ونود في هذا المقال أن نتأمل صراع ذاته مع الله…

الذي يريد أن يسير في طريق الله، ينبغي أن ينكر ذاته، يجحدها وينساها، ولا يضع أمامه سوى الله وحده. ومشكلة يونان النبي أن ذاته كانت بارزة ومهمة في طريق كرازته. وكانت تقف حائلا بينه وبين وصية الله، ولعله كثيرا ما كان يفكر في نفسه هكذا:

ما موقفي كنبي، وكرامتي، وكلمتي، وفكرة الناس عني؟؟ وماذا أفعل إذا اصطدمت كرامتي بطريقة الله في العمل؟

كلفه الله بالذهاب إلي نينوى، والمناداة بهلاكها… وكانت نينوى عاصمة كبيرة فيها أكثر من 120000 نسمة.

ولكنها كانت أممية وجاهلة وخاطئة جدا، وتستحق الهلاك فعلا. ولكن يونان أخذ يفكر في الموضوع:
سأنادي علي المدينة بالهلاك، ثم تتوب، ويتراءف الله عليها فلا تهلك.

ثم تسقط كلمتي، ويكون الله قد ضيع كرامتي علي مذبح رحمته ومغفرته. فالأفضل أن أبعد عن طريقه المضيع للكرامة!!

وهكذا وجد سفينة ذاهبة إلي ترشيش، فنزل فيها وهرب. لم يكن يونان من النوع الذي يطيع تلقائيا. إنما كان يناقش أوامر الله الصادرة إليه، ويرى هل توافق شخصيته وذاته أم لا.

ليس كذلك الملائكة. إنهم يطيعون بغير مناقشة، وبغير تردد. إن الله كلي الحكمة، وهم مجرد منفذين لمشيئته، وليسوا شركاء له في التدبير حتى يناقشوا أو يعترضوا…

سواء كان الأمر رحمة أو قصاصا، يطيع الملائكة بلا نقاش: يأمر الله أحدهم أن يذهب ليسد أفواه الأسود منقذا دانيال، فيطيع. وبنفس الطاعة يذهب الملاك الذي يأمره الرب بقتل جميع أبكار مصر. ملائكة يأمرهم الله بإنقاذ بطرس من السجن، أو بإنقاذ بولس، أو بإنقاذ لوط، أو بافتقاد هاجر، فيطيعون.
وبنفس الطاعة ينفذ أمره الملائكة الذين يبوقون بالأبواق في سفر الرؤيا فتنزل الويلات علي الأرض تحطمها تحطيما. لا يقولون عفوا يا رب، أشفق وأرحم، وأبعدنا عن هذه المهمة.
وظيفتهم هي التنفيذ، وليس التدبير أو التفكير. إنهم متواضعون، لا يعتبرون أنفسهم أحن على الناس من الله خالقهم.

يذكرنا هذا بقوانين الأحوال الشخصية، ومنع الطلاق إلا لعلة الزنا، وعبارات الحنو التي يدافع البعض عن زواج المطلقات، كأنهم أكثر حبا وعطفا وحنانا من المسيح الذي وضع الوصية…

أما نحن فوظيفتنا هي التنفيذ وليس المناقشة. لا نريد أن نعمل مثل يونان، الذي تلقى الأمر من الله، فناقشه ثم رأى الحكمة في مخالفته… وهكذا استقل سفينة ليهرب من الرب! مسكين هذا الإنسان الذي يظن أنه يقدر علي الهروب من الله! ترى إلي أين يهرب؟!

مهما هربت من الوصية ستجدها تطاردك حيثما كنت. ترن في أذنيك وتدور في عقلك، وتزعج ضميرك…

إن كلمة الرب قوية وفعالة، ومثل سيف ذي حدين، وتستطيع أن تخترق القلب والعقل، وتدوي في أرجاء الإنسان.

هرب يونان إلي ترشيش، ونسي أن الله موجود في ترشيش أيضا. وركب السفينة وهو يعلم أن الله هو إله البحر، كما أنه إله البر أيضا. ولم يشأ الله أن يصل يونان إلي ترشيش، وإنما أمسكه في البحر، وهيج الأمواج عليه وعلى السفينة كلها… والعجيب أن يونان كان قد نام في جوف السفينة نوما عميقا. لا أيقظه الموج، ولا صوت الأمتعة وهي تلقي في الماء، ولا صوت ضميره!!

نام يونان، لم يهتم بمشيئة الله وأمره، ولم يهتم بنينوى وهلاكها أو خلاصها، ولم يهتم بأهل السفينة وما تجره عليهم خطيئته… لكنه تمركز حول ذاته، وشعر أنه حافظ على كرامته فنام نوما ثقيلا…

هذا النوم الثقيل كان يحتاج إلي إجراء حاسم من الله: به ينقذ ركاب السفينة جسديا وروحيا، وينقذ مشيئته من جهة نينوى وخلاصها، وينقذ نفس هذا النبي الهارب، ويعلمه الطاعة والحكمة. مستبقيا إياه في خدمته بطول أناة عجيبة، على الرغم من كل أخطائه ومخالفته…

ومن هم جنودك يا رب الذين ستستخدمهم في عمليات الإنقاذ الكبرى هذه؟ يجيب الرب عمليًا:

عندي الموج، والرياح، والبحر، والحوت، والشمس، والدودة، واليقظة… إن كانت خليقتي العاقلة لم تطعني، فسابكتها بالجمادات والحيوانات.

وهكذا أمر الله الرياح، فهاج البحر، وهاجت أمواجه، وصدمت السفينة حتى كادت تنقلب. وازداد هيجان البحر، لأن أمر الرب كان لابد أن ينفذ وبكل سرعة، وبكل دقة.

وتصرف ركاب السفينة بحكمة وحرص شديدين… وبذلوا كل جهدهم الفني، وصلوا كل واحد إلى إلهه وألقوا قرعا ليعرفوا بسبب من كانت تلك البلية، فأصابت القرعة يونان.

الوحيد الذي لم يذكر الكتاب أنه صلي كباقي البحارة، كان يونان. وحتى بعد أن نبهه أو وبخه رئيس النوتية، لم يلجأ إلي الصلاة. كأن عناده أكبر من الخطر المحيط به…

حاول البحارة إنقاذ يونان بكافة الطرق فلم يستطعوا. واعترف يونان أنه خائف من الله الذي صنع البحر والبر!! إن كنت خائفا منه حقا، نفذ مشيئته. ما معني أن تخافه وتبقي مخالفا؟ ولكن كبرياء يونان كانت ما تزال تسيطر عليه. إن الإنسان إذا تعلق بذاته وكرامته، يمكن أن يضحي في سبيل ذلك بكل شيء… كان يونان يدرك الحق، ومع ذلك تمسك بالمخالفة، من أجل الكرامة التي دفعته إليها الكبرياء، فتحولت إلي عناد… قالوا له: ماذا نصنع بك ليسكن البحر عنا؟. فأجابهم: خذوني واطرحوني في البحر وهنا أقف متعجبا!!

علي الرغم من كل هذه الإنذارات والضربات الإلهية، لم يرجع يونان. لم يقل أخطأت يا رب في هروبي، سأطيع وأذهب إلي نينوى… فضل أن يلقي في البحر، ولا يقول أخطأت..!

لم يستعطف الله. لم يعتذر عن هروبه. لم يعد بالذهاب. لم يسكب نفسه في الصلاة أمام الله. إنما يبدو أنه فضل أن يموت بكرامته دون أن تسقط كلمته!! وهكذا القوة في البحر…

أما مشيئة الله فكانت لابد أن تنقذ. هل تظن يا يونان أنك ستعاند الله وتنجح؟! هيهات، لابد أن تذهب مهما هربت، ومهما غضبت. أن الله سينفذ مشيئته سواء أطعت أم عصيت، ذهبت أم هربت…

ألقي يونان في البحر، وأعد الرب حوتا عظيما فابتلع يونان.

يا يونان، صعب عليك أن ترفس مناخس. إن شئت فبقدميك تصل إلي نينوى. وإن لم تنشأ فستصل بالبحر والموج والحوت. بالأمر، إن لم يكن بالقلب.

وفي جوف الحوت وجد يونان خلوة روحية هادئة، ففكر في حاله. إنه في وضع لا هو حياة، ولا هو موت. وعليه أن يتفاهم مع الله، فبدأ يصلي. إنه لا يريد أن يعترف بخطيئته ويعتذر عنها، وفي نفس الوقت لا يريد أن يبقى في هذا الوضع. فاتخذ موقف العتاب، وقال: دعوت من ضيقي الرب، فاستجابني… لأنك طرحتني في العمق… طردت من أمام عينيك.

من الواضح أن الله لم يضع يونان في الضيق، ولم يطرحه في العمق، ولم يطرده ولكن خطيئة يونان هي السبب.

هو الذي أوقع نفسه في الضيقة، ثم شكا منها، ونسب تعبه إلي الله… ولكن النقطة البيضاء، هي أنه رجع إلي إيمانه في بطن الحوت. فآمن أن صلاته ستُستَجاب، وقال للرب: أعود أنظر هيكل قدسك. آمن أنه حتى لو كان في جوف الحوت، فلابد سيخرج منه ويري هيكل الرب.

أتت هذه القضية الكبرى بمفعولها. ونجح الحوت في مهمته. والظاهر أن يونان نذر نذرا بأنه إن خرج من جوف الحوت، سيذهب نينوى لأنه قال للرب وهو في جوف الحوت أما أنا فبصوت الحمد أذبح لك، وأوفي بما نظرته 2:9. أي نذر تراه غير هذا؟! ثم إنه لما قذفه الحوت إلي البر,،وصدر إليه زمر الرب ثانية، نفذ نذره، وذهب إلي نينوى…

ولكن الظاهر أنه ذهب بقدميه مضطرًا، وليس بقلبه راضيًا. ذهب من أجل الطاعة، وليس عن اقتناع.

بلغ الرسالة إلي الناس. ونجحت الرسالة روحيًا… وتاب أهل نينوى وتذللوا أمام الرب، وصاموا، وصلوا. وقبل الرب توبتهم، ولم يهلك المدينة. ورأي النبي أن كلمته قد سقطت، ولم تهلك المدينة فاغتاظ.

وكان غيظ يونان دليلًا على الذاتية التي لم يتخلص منها.

ما كان يجوز إطلاقا إن يغتاظ النبي لخلاص أكثر من 120000 نسمة، قد رجعوا إلي الله بالتوبة وقلب منسحق، لأن الكتاب يقول: يكون هناك فرحا في السماء بخاطئ واحد يتوب. لا شك إذن أنه قد كان هناك فرحًا عظيمًا جدًا في السماء بخلاص أهل نينوى. ولكن يونان لم يشارك في هذا الفرح من أجل ذاتيته. كما أن الابن الأكبر لم يشارك في الفرح برجوع أخيه الصغير وفي الحفل الذي أقيم له لأجل ذاتيته أيضا (لوقا 15).

في كل هذا لم تكن مشيئة يونان موافقة لمشيئة الله.

ولم يكتف يونان بهذا، بل عاتب الله، وبرر ذاته، وظن أن الحق في جانبه. فصلى إلى الله وقال: آه يا رب، أليس هذا كلامي إذا كنت بعد في أرضي. لذلك بادرت بالهرب إلي ترشيش، لأني علمت أنك إله رؤوف ورحيم.

كيف صلي، وهو في تلك الحالة القلبية الخاطئة المغتاظة؟

وكيف تكلم كما لو كان مجنيًا عليه وقال: آه يا رب؟ وكيف ظن الحق في جانبه قائلًا: أليس هذا كلامي وكيف برر هروبه قائلا: لذلك بادرت بالهرب…. لم يقل ذلك في شعور بالندم أو الانسحاق، بل شعور من له حق، وقد رضي بالتعب صابرا!

عجيب هو الإنسان حينما يجامل نفسه علي حساب الحق! ويرفض الاعتراف بالخطأ مهما كانت أخطاؤه واضحة!!

على أن الله استخدم في علاجه أربعة أمثلة من مخلوقاته غير العاقلة التي كلفت بمهام صعبة، وأدتها على أكمل وجه، دون نقاش: الأمواج التي لطمت السفينة حتى كادت تغرق، الحوت الذي بلع يونان، الشمس التي ضربت رأسه فذبل، الدودة التي أكلت اليقطينة…

أما يونان فجلس شرقي المدينة ليري ماذا يحدث فيها. كما لو كان ينتظر أن يعود الله فيهلك الشعب كله إرضاء لكرامة يونان؟!!

وأعطاه الله درسا من كل تلك الكائنات غير العاقلة التي كانت أكثر تنفيذًا لمشيئته من هذا النبي العظيم، الذي لم يتركه الرب بل هداه إلي طريقه,، بركة صلواته فلتكن مع جميعنا.
إن قصة يونان النبي وتوبة أهل نينوى، إنما تقدم لنا تأملات كثيرة…

لقد دخل شعب نينوى في التاريخ، ولم تكن لهم مظاهر عظمة تدعو إلي ذلك علي الإطلاق…

كانوا شعبًا أمميًا لا يعرف الله. وكانوا في حالة من الجهل لا يعرفون يمينهم من شمالهم (يونان 4:11).

وكانوا أيضًا خطاة تلزمهم التوبة…

ولكن الذي سجل اسمهم، وخلد قصتهم في الكتاب المقدس، هو إنهم تابوا…

وقال عنهم السيد المسيح إنهم سيقومون في يوم الدين ويدينون هذا الجيل، لأنهم تابوا بمناداة يونان (متى 12:41)… ومما أعطي لتوبة أهل نينوى أهمه في التاريخ, إنها كانت توبة جادة وسريعة وقوية. كما أنها شملت الشعب كله من الملك إلي عامة الناس. واستطاعت هذه التوبة أن تكسب رضا الله، بل ودفاعه عن هؤلاء التائبين…

كثيرون سجل التاريخ أسماءهم بسبب أعمال عظيمة قاموا بها، أو بسبب نبوغ أو ذكاء خاص، أو ارتفاع في حياة الروح، أو قدرة على إتيان المعجزات، أو ما منحهم الله إياه من مواهب…

أما نينوى فنالت شهرتها بالتوبة…

وكلما نذكر نينوى، نذكر هذه التوبة، لكي ما نقتدي بها في حياتنا…

هناك نوعيات من التوبة لا يستطيع التاريخ أن يتجاهلها، بخاصة إذا كانت تلك التوبة نقطة تحول في الحياة، ولا رجعة فيها. وما بعدها يختلف تمامًا عن حياة الخطية الأولي.

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>