الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

زمن المجيء- اسهروا! (تأمل روحي)

زمن المجيء- اسهروا! (تأمل)

انهضي يا اورشليم، وقفي في الاعالي، وانظري المسرة الوافدة عليك من عند الهك.
هوذا ياتي الرب ليخلص الامم، وسيسمع الرب جلال صوته، لتفرح قلوبكم.
قولوا لفزعي القلوب: تقووا لا تخافوا، هوذا الهنا يأتي ويخلصن.

كيف لنا ان نعيش زمن المجيء، ونستعد لميلاد المسيح، ونتفاعل مع هذا الحدث العظيم؟
ان هذا الزمن يدعونا الى السهر والصلاة، والتأمل بمجيء المسيح حاملا معه الحب والحنان والنور والرحمة والحياة، كما يدعونا للتأمل بكيفية استقبال المسيح في قلوبنا، وامتلاكه في حياتنا حيث لدية الرحمة والخلاص، وهذا يحتم علينا ان نخلع عنا اعمال الظلام، ونلبس سلاح النور ونسير سيرة كريمة خالية من الفاحشة والفجور والخصام والحسد وغيره كما يقول القديس بولس.

ان زمن المجيء يحتم علينا ايضا ان نكون ساهرين متيقظين، وحذرين مستعدين، ومستشعرين عودة ربنا يسوع مسارعين الى التوبة وعمل البر، وعيش حياة المصالحة ومحبة القريب وعندها تسمو نفوسنا الى الاعالي وندخل في علاقة حميمة مع الرب فلا نخزى، ولا يشمتن بنا الاعداء، فنسلك في نور الرب، فيجود علينا بخيره وبركاته، وتجود علينا الارض بالثمار الوافرة.

هل سنعيش زمن المجيء بكل ابعاده، فنعد طريق الرب ونجعل سبله قويمة؟
هل سنعمل بما أتتنا به الكتب من الصبر والعزاء واتفاق الاراء، وتقبل بعضنا البعض كما يشاء المسيح؟
هل سننأى جانبا في هذا الزمن على الاقل عن شؤون الدنيا، ونحول مسيرتنا الى لقاء الرب الاّتي مخلصنا ومخلص الامم، ونسمع جلال صوته فتفرح قلوبنا؟
هل ننهض ونقف في الاعالي منتظرين المسرة الوافدة علينا من عند الرب الهنا؟
هل نلبي دعوة يوحنا المعمدان ونتوب ونتجدد استعدادا لقبول المسيح ملك الرحمة والحب والحياة؟.

اننا نتطلع في زمن المجيء الى مولدك ايها الرب يسوع، لنفرح بك دائما كما تفرح البرية والقفر وتبتهج البادية وتزهر كالورد، وسيكون فرحنا ابديا وسرورنا دائما، لانه ستنهزم عنا الحسرة والتأوه والخوف، بفضل مكافأة الله الحاضرة بتجسد يسوع الاّتي لخلاصنا، فتعال ايها الرب يسوع واملك من البحر الى البحر ومن النهر الى اقاصي المعمور، وأرنا رحمتك وهب لنا خلاصك، فان مجيئك يعني انصاف المظلومين، واطعام الجائعين، واخلاء سبيل المعتقلين، وفتح عيون المكفوفين، وتقويم المنحنين، وحفظ الغريب، وتأييد الارملة واليتيم وانقاذ المسكين المستجير والبائس الذي ليس له نصير والاشفاق على الكسير والفقير.

سنصبر الى يوم مجيئك يا رب كما يصبر الحارث منتظرا غلة ارضه الثمينة، ولا يتذمر بعضنا على بعض لئلا ندان مقتدين بالانبياء الذين تكلموا باسم الرب في جلدهم وصبرهم، ولن تفزع قلوبنا، ولن نخف، لانك اّت لخلاصنا وتحريرنا من قيود ذنوبنا، وستنير ابصارنا وتزيل من قلوبنا الحيرة والاضطراب، وننال منك البركات والصلاح وفيض النعمة والخلاص.

اقطري ايتها السموات من فوق، ولتمطر الغيوم الصديق، لتنفتح الارض ولتثمر الخلاص، فسيأتي الرب ملك المجد، فان العذراء ستحمل فتلد ابنا يسمونه عمانوئيل اي الله معنا، فلما جاء ملؤ الزمان، أرسل الله ابنه، وقد ولد من امرأة وكان خاضعاً للشريعة، ليحرر بالفداء أولئك الخاضعين للشريعة، فننال جميعاً مقام أبناء الله، فلم نعد عبيدا بعد، بل ابناء ووارثين ايضا، وعليه فلندخل الزمن الاول من ازمنة هذه السنة بكامل الحذر والسهر والصلاة والتوبة والرجاء، متحدين روحيا مع مريم العذراء سيدة المجيء، واضعين ايدينا بيديها المباركتين لندخل بفرح في هذا الزمن الجديد من النعمة التي يمنحها الله لكنيسته ولخير البشرية جمعاء، وخاضعين لعمل الروح القدس، لكي يقدسنا إله السلام كلياً، وتصبح الكنيسة علامة وأداة رجاء لجميع البشر.

واخيرا لنشهد للمسيح، فنخسر حياتنا لنجدها، ونغفر بدل ان ننتقم، ونحب الذين لا يحبوننا، ونخدم ولا نتسلط، ولا ندين الاخرين، ونجد السعادة حتى في فقرنا والامنا، ونعرف ان من اتضع ارتفع، فاذا فعلنا ذلك نكون قد استقبلنا زمن المجيء وسيد المجيء كما ينبغي الاستقبال، وبذلك نلبي دعوة يسوع للملكوت.

(منقول من موقع رهبنة الوردية المقدّسة)

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>