الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

تساعية مريم التي تحلّ العقد

mariam

صلاة لمريم التي تحل العقد :

أيتها العذراء مريم، ام المحبة الجميلة، الأم التي لم تترك يوما ً ولدا ً يصرخ مستنجدا ، والأم التي تعمل يداها دون توقف من اجل أولادها المحبوبين، لان الحب الإلهي هو الذي يدفعها، وتفيض من قلبها الرحمة اللامتناهية، أميلي بنظرك المليء بالشفقة إلي َّ. انظري إلى رزمة “العقد” التي تخنق حياتي. انك تعرفين يأسي وألمي، وتعرفين كم تعيقني هذه العـُقد.

يا مريم، الأم التي كلـّفها الله بحل “عـُقد” حياة أولادها، إني أضع شريطة حياتي بين يديك.

لا أحد، حتى المحتال، يمكنه ان يطرح شريطة حياتي بعيدا ً عن مساعدتك الرحومة. بين يديك، لا توجد عُقدة واحدة لا يمكن حلـّها.
أيتها الأم الكلية القدرة، بنعمتك وقوّة شفاعتك لدى ابنك يسوع، محرري، اقبلي اليوم هذه العقدة (سمي العقد). لمجد الله، اطلب إليك حلـّها، وحلـّها إلى الأبد. فيك اضع رجائي.

انت المعزية الوحيدة التي أعطاني إياها الله. أنت قلعة لقواي الضعيفة، وغنى لأوهامي، وخلاص لكل ما يمنعني من أن أكون مع المسيح. أقبلي دعائي، احفظيني، أرشديني، احميني، أنت ملجأي الأكيد.

يا مريم، أنت التي تحل العقد”، صلـّي لأجلي.

كيف نصلـّي التساعية:

١- رسم إشارة الصليب
٢- فعل الندامة، وطلب السماح من اجل الخطايا، وبخاصة أخذ القصد الثابت بعدم الرجوع اليها.
٣- الأبيات الثلاثة الأولى من المسبحة.
٤- قراءة التأمل الخاص بكل يوم من التساعية (من اليوم الأول إلى التاسع)
٥- تلاوة البيتين الأخيرين من المسبحة.
٦- الختام بصلاة “مريم التي تحل العقد”.
٧- رسم إشارة الصليب.

اليوم الاول:

يا أمنا القديسة المحبوبة، القديسة مريم، أنت التي تحل العقد التي تخنق أولادك، مدِّي يديك الرحومتين نحوي. أسلـّم لك اليوم هذه العقدة (سمي العقدة) وكل النتائج السلبية التي تؤدي إليها في حياتي. اني أعطيك ِ هذه العقدة التي تعذبني، وتجعلني تعيسا وتحول دون اتحادي بك ِ وبابنك ِ يسوع، مخلـّصي.

ألجأ اليك يا “مريم التي تحل العقد” لأنني أثق بك وأعلم أنك لم تزدري يوما ً ابنا ً خاطئا ً يستنجد بكِ. وأؤمن بأنه بإمكانك حلّ هذه العقدة لان يسوع أعطاك كلَّ سلطان.

أثق بأنك ستقبلين حلّ هذه العقدة، لأنك أمي. أعرف أنك ِّ ستقومين بذلك لأنك تحبينني بمحبة الله بالذات. أشكركِ يا أمي المحبوبة.

“يا مريم التي تحل العقد” صلـّي لأجلي.

من يبحث عن نعمة، يجدها بين يدي مريم

اليوم الثاني:

يا مريم، امنا المحبوبة، مصدر كلّ النعم، يتّجه قلبي نحوك ِ اليوم. اعترف بأنني خاطئ وأنني أحتاج إلى مساعدتكِ. بسبب أنانيتي وحقدي وقلـّة سخائي وافتقاري الى التواضع، غالبا ً ما أهملت النـِّعم التي تنالينها لنا.

أتوجه اليك اليوم، يا “مريم التي تحل العقد”، كي تطلبي إلى ابنك يسوع أن يمنحني طهارة القلب والتخلي والتواضع والثقة. سأعيش هذا اليوم ممارسا ً هذه الفضائل. سأهديك اياها دليل حبٍ لكِ. أضع بين يديك هذه العقدة (سمي العقدة) التي تمنعني من إظهار مجد الله.

يا مريم التي تحل العقد”، صلي لأجلي

لقد قدَّمت مريم الى الله كلَّ لحظة من نهارها

اليوم الثالث:

ايتها الام وسيطة النعم، ملكة السماوات، أنت التي تتلقى يداك ثروات الملك وتوّزعها، انعطفي بنظرك الرؤوف نحوي. فأنا أضع بين يديك المقدَّستين هذه “العقدة” من حياتي (سمي العقدة)، وكل الحقد والضغينة التي تصدر عنها.

أطلب منكَ، أيها الله الآب، مغفرة أخطائي. ساعدني الآن على مسامحة كل ّ الذين تسببوا بهذه العقدة عن وعي أو عن غير وعي. فعلى قدر استسلامي لكَ يمكنك ان تحلـّها.

أمامكِ، ايتها الأم المحبوبة، و بإسم ابنك يسوع، مخلـِّصي الذي لطالما أهين، وعرف كيف يصفح، أسامح الآن أولئك الأشخاص وأسامح نفسي، إلى الأبد.

أشكركِ، يا “مريم التي تحل العقد” لحلّك عقدة الحقد في قلبي، والعقدة التي أقدمها لك الآن، آمين.

“يا مريم التي تحل العقد”، صلّي لأجلي.

من يريد نعما ً فليتـَّجه نحو مريم

اليوم الرابع:

أيتها الأم القديسة المحبوبة، المتقبلة كل من يبحث عنك، ارحميني. إني أضع بين يديك ِ هذه العقدة (سمي العقدة)، التي تمنعني من العيش بسلام، وتعيق مسار روحي، وتعيقني عن الوصول إلى ربـِّي ووضع حياتي في خدمته.

حلّي هذه العقدة من حياتي، يا أمي، واطلبي من يسوع شفاء إيماني الكسيح المتعثـّر بحجارة الطريق. سيري معي، أيتها الأم المحبوبة، كي أدرك أن هذه الحجارة هي بالفعل صديقة، وأتوقف عن التذمّر، وأتعلم أن أشكر في كل وقتٍ وأن ابتسم واثقا ً بقدرتكِ.

” يا مريم التي تحل العقد”، صلّي لأجلي.

مريم هي الشمس التي يتمتع الجميع بدفئها.

اليوم الخامس:

“ايتها الام التي تحل العقد”، السخية بالعطاء والمليئة بالشفقة، اتجه نحوك لأضع مرة ً أخرى، هذه “العقدة” بين يديك (سمي العقدة)، أطلب منك حكمة الله، فأعمل بنور الروح القدس من أجل تفكيك كل هذه الصعوبات. لم يرك أحد قط غاضبة، بل على عكس ذلك، كلماتك كانت مليئة بالوداعة بحيث إنَّ قلبَ الله كان يتجلّى فيك. نجيني من المرارة والغضب والكراهية التي ولـّدتها في ّ هذه العقدة. أيتها الأم المحبوبة، أعطيني وداعتك وحكمتك فأتعلم أن أتأمل في كل شيءٍ بصمت في قلبي. وكما فعلت في العنصرة، اشفعي لدى يسوع كي أتلقى في حياتي حلولا ً جديدا ً للروح القدس. يا روح الله، تعال الي َّ!

يا مريم التي تحل العقد”، صلـي لأجلي

مريم غنية بالقدرة لدى الله

اليوم السادس:

يا ملكة الرحمة، أسلمك هذه العقدة من حياتي (سمي العقدة) وأطلب منكِ ان تعطيني قلبا ً يعرف ان يكون صبوراً بينما تحلين هذه العقدة. علميني الثبات في الإصغاء لكلمة ابنك، والاعتراف بخطاياي، والتناول، وأخيرا ً أبقي معي. حضّري قلبي كي أحتفل مع الملائكة بالنعمة التي تنالينها لي ألآن.

“يا مريم التي تحل ّ العقد، صلي لأجلي.

أنت جميلة، يا مريم، ولا عيب فيك ِ.

اليوم السابع:

ايتها الام الطاهرة، أتجه نحوكِ اليوم: أتوسل إليك ِ أن تحُلي هذه العقدة في حياتي (سمي العقدة)، وأن تخلـّصيني من تسلـُّط الشر. لقد وهبك الله قدرة ً كبيرة على الشياطين. أكفر اليوم بالشياطين وبكلَّ العلاقات التي ربطتني بهم. أعلن ُ أن يسوع هو مخلّصي الوحيد، وربِّي الوحيد. أيتها “العذراء مريم التي تحل العقد” اسحقي رأس المحتال. دمِّري الفخاخ التي سببت هذه العقد في حياتي. أشكرك، أيتها الأم المحبوبة. ربِّي، خلِّصني بدمك الثمين.

” يا مريم التي تحل العقد” صلِّي لأجلي.

أنت مجد أورشليم، أنت شرف شعبنا.

اليوم الثامن:

أيتها العذراء، أم الله، الغنية بالرحمة، ارحمي ابنك وحلـُّي هذه العقدة في حياتي(سمي العقدة). أحتاج إلى زيارتك، كما قمت بزيارة أليصابات. أحملي لي يسوع كي يحمل اليَّ الروح القدس. علـِّميني ممارسة فضائل الشجاعة والفرح والتواضع والإيمان، واطلبي لي أن امتلئَ من الروح القدس، كما حصل مع أليصابات. أريد ان تكوني أمِّي ومليكتي وصديقتي. أهبك قلبي وكل َّ ما املك: منزلي وعائلتي، ومقتنياتي كلها. أنا أخصـُّك إلى الأبد. ضعي فيَّ قلبك لكي أتمكن من القيام بكلِّ ما يأمرني به يسوع.

يا مريم التي تحل العقد”، صلي لأجلي

لنتَّجه اذا، بكل ثقة، نحو عرش النعمة

اليوم التاسع:

أيتها الأم القديسة، المحامية عنـّا، انت ِ التي تحل العقد، أنا آت ٍ اليوم لأشكرك على قبولك حل هذه العقدة في حياتي (سمي العقدة). إنك تعرفين ما تسببه لي من ألم. أشكرك ايتها الام، لانك مسحت برحمتك دموع عينيّ. أشكرك على قبولي بين ذراعيك وعلى سماحك لي بقبول نعمة ً أخرى من الله.

يا “مريم التي تحل العقد”، يا أمي المحبوبة، أشكرك على حل ّ” العقد” في حياتي. أحيطيني برداء حبِّكِ واحفظيني بحمايتك وانيريني بسلامكِ.

يا “مريم التي تحل العقد”، صلـّي لأجلي

 

فعل الندامة

يا ربي وإلهي، أنا نادم، من كل قلبي على جميع خطاياي، لأني بل الخطيئة خسرت نفسي والخيرات الأبدية، واستحققت العذابات الجهنمية. وبالأكثر أنا نادم، لأني أغظتك وأهنتك، انت يا ربي وإلهي المستحق كل كرامة ومحبة . ولهذا السبب، أبغض الخطيئة فوق كل شيء، وأريد بنعمتك أن أموت، قبل أن أغيظك فيما بعد. وأقصد أن أهرب من كل سبب خطيئة، وأن أفي، بقدر استطاعتي، عن الخطايا التي فعلتها. آمين.

ابانا (الصلاة الربية)

أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك، كما في السماء كذلك على الأرض. أعطنا خبزنا كفاف يومنا، وأغفر لنا ذنوبنا وخطايانا، كما نحن نغفر لمن أخطأ إلينا. ولا تدخلنا في التجارب، لكن نجنا من الشرير. آمين.

السلام الملائكي

السلام عليك، يا مريم، يا ممتلئة نعمة، الرب معك. مباركة أنت في النساء، ومباركة ثمرة بطنك سيدنا يسوع المسيح. يا قديسة مريم، يا والدة الله، صلّي لأجلنا، نحن الخطأة، الآن وفي ساعة موتنا. آمين

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>