الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

تأمل في أشخاص المغارة (المغارة، النجم،الذهب والبخور والمرّ)

تأمل في أشخاص المغارة (المغارة، النجم،الذهب والبخور والمرّ)

تأمل في المغارة:
هي مكوّنة من حجر، محفورة في الصخر.
والبيت الصامد والقويّ الذي تحدّث عنه المسيح، هو البيت “المبني على الصخر”.
وقد سمّى المسيح بطرس صخراً: “وأنا أقول لك: أنت صخرٌ وعلى هذا الصخر سأبني كنيستي، وأبواب الجحيم لن تقوى عليها” ( متى 16:18).
ترمز المغارة إذن إلى قلب الإنسان الثابت في الله أمام كلّ الصعوبات والتجارب.
ونتأمّل في نصّ للقدّيس غريغوريوس اللاهوتي، يتكلّم فيه عن بيت لحم:”كرّموا بيت لحم، هذه القرية المتواضعة، التي رفعت حقارتكم إلى مجد السماء. مجّدوا من ولدوا في المغارة، لأنّ المغارة أصبحت باب “عدن” ( أي باب الجنّة).
لم تعد بيت لحم قرية حقيرة في مدن يهوذا، بل أصبحت قلب كلّ إنسان يولد فيه الله.
لم تعد مجهولة في الزمان والمكان، بل أصبحت في كلّ مكان وزمان، وفي حياة كلّ إنسان قَِِبِل الله”. نعم لقد أصبحت بيت لحم كبيرة، واتّسعت المغارة للكون كلّه، إذ وسعت ربّ الكون، فصارت تشبه قلب كلّ محبّ.
واكتملت بذلك النبوءة، إذ أعطت بيت لحم ( أي بيت الخبز ) المسيح خبزاً حيّاً لكلّ الناس، من يأكل منه يحيا إلى الأبد.

تأمل في النجم:
يرمز النجم إلى النور : “أنتم نور العالم” ( متى 5:14). والمسيح نورٌ.
وقد جاء النور إلى العالم ليضيء الظلمة: “ما دمت في العالم، فأنا نور العالم” ( يو9:5)
ويرمز النجم أيضا إلى يسوع الذي يقودنا إلى الآب. والى المسيحيين الذين يقودوننا إلى الله. لذلك نحن أبناء النور وأبناء النهار.
ويرمز أيضا إلى المبشّرين الذين يبشّرون بالنور في عالم الظلمة.
ويرمز إلى الكاهن الواقف أمام الهيكل. فهو نجم يضيء الكنيسة كلّها، ويوجّهنا نحو الله الموجود في الهيكل. لذلك على المؤمنين أن يتمسّكوا بالمسيح “كما بمصباح يضيء في مكان مظلم، إلى أن ينفجر النهار ويشرق كوكب الصبح في قلوبكم” ( 2 بط1: 19).
فالنجم إذن، دعوة لنا لنكون النور على المنارة، وليس تحت المكيال (متى 5: 14-16).

الذهب والبخور والمرّ:
قدّم المجوس للمسيح الذهب دلالة على أنّه ملك، وملكه أبديّ وسلطانه لا يبلى؛ ودلالة على أن مجد البشر لا يدوم بدون مجد الله.
وقدّموا له البخور، دلالةً على أنّه إلهٌ أزليّ، وأن كلّ من لا يرتبط به لا يثبت.
وقدّموا له المرّ دلالة على أنه كإنسان، سيتحمّل آلام الإنسانية، الذي بطل مفهومها كعقاب. وطالما أن هناك إنساناً يتألم فالله لا يزال يتألم.
فالمغارة إذن، هي مكان التقاء الإنسان مع الله بالتواضع، المرشد إلى الآب. تجسّد الله في عالم الإنسان، وسلطان الله على الأرض.

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>