الاستسلام للمسيح (تأمل روحي)

“إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي” هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها المزيد »

صلاة شكر (2)

أيّها الإله العذب، فيض الحبّ وغمر الرّحمة، عزاء المتألّمين، ورجاء النّاظرين إلى قدس حضوركَ، أشكر صلاحك المتدفّق من أعالي السّماء على شقاء ضعفي وعدم استحقاقي، وانسكاب كرمك اللّامتناهي في صحرائي القاحلة، فتنتعش المزيد »

صلاة ومناجاة (القديس أفرام السوري)

يا حبيبي وفاديَّ كن لي طريق حياة مؤبدة أبلغ فيه إلى الأب، حيث السرور والسعادة والمملكة السماوية. ينبوعك كله مواهب، ونعمتك في قلب عبدك نور وفرح وسلام وحلاوة أحلى من العسل وكنز المزيد »

صلاة للقدّيس شربل (2)

أيّها القدّيس شربل، يا من عشت في هذا الدّير حياة مقدّسة وأنت تجذب الكلّ بقدرتك العجائبيّة التي منحها الله لك. هأنذا بالقرب من قبرِك المقدّس وقد جئت أشكرك من أجل كلّ مرّة، المزيد »

صلاة لأجل المنازعين

أيّها المخلّص المصلوب، ملجأ المنازعين الخاص ورجاؤهم الأكيد، إنّنا نوجّه نحوك أشواقنا متوسّلين إليك جميعًا بأوجاعك الأخيرة التي تكبّدتها على عود الصليب كي ترتضي بأن تُسعف بنعمتك، في الدقيقة الأخيرة، كلّ المشتركين المزيد »

المحبة (قصة روحية)

قيل إنَّ ناسِكَيْن كانا يسكنان معاً، وإنَّ أحدهما اكتسب محبّةً كبيرةً لقريبه وكان يدبر كلّ وسائل الراحة لأخيه ويعتني بخدمته، مقتنعاً أنَّ كلّ ما كان يعمله لأجل أخيه كان يعمله للمسيح. ولذلك المزيد »

صلاة الى القديس يوحنا الصليب

يا يوحنا الصليب، أيها المعلم في الإيمان، والشاهد للإله الحي، الذي لم تكن لك رغبة أخرى سوى مشابهتك ليسوع المصلوب. فحملتَ الصليب، وتألمتَ وعوملتَ بقسوة وأُهنتَ، وكان اشتياقك إلى الآلام لا يفوقه المزيد »

حياة القديس جابريل لسيدة الآلام، شفيع الشباب

عيده 27 فبراير وُلِد “فرانشيسكو پوسّنتي” (جابريل فيما بعد) في 1 مارس 1838م، في أسيزي بإيطاليا. كان ترتيبه الحادي عشر بين ثلاثة عشر أخاً وأختاً. لأبيه “سانتي” الموظف بالحُكم المحلي و أمه المزيد »

أبانا الذي في السموات (قصة روحية)

دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: أبانا الذي في السموات.. و هنا سمعت صوتا يقول لها نعم أنا هو ماذا تريدين؟ قالت بذعر المزيد »

تساعية الى مريم العذراء سلطانة جميع القلوب

يا مريم، يا سلطانة جميع القلوب، المحامية للحالات الميئوس منها، الأم الطاهرة الرحومـة، أم الحب الإلهى والممتلئة من النور السماوي، نلتجئ اليكِ من أجل النعمة التى نطلبها منكِ الآن فى هذه الساعة. المزيد »

صلاة الى القديسة مريم العذراء سيدة الرجاء

يا سيدة السلام الروحي، أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا. أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، المزيد »

 

أين الله في عصر الإرهاب؟!

أين الله في عصر الإرهاب؟!

سؤال كثيراً ما يتردد على ألسنة المتألِّمين الَّذين أضعفت التجارب إيمانهم، فما أكثر القلوب الجريحة المضطربة، الَّتي تريد أن تقذف بكل ما بداخلها من ثورة وبركان، فتأتي ثورتها ضد الله كما لو كان له المجد هو مصدر البلايا والشرور في الكون!

الله موجود، هذه حقيقة وليس في الكون نقطة واحدة إلاَّ ويوجد فيها الله، فهو القُدُّوس الَّذي “مَجْدُهُ مِلْءُ كُلِّ الأَرْضِ” (إش3:6)، والداخل في كل شيء والخارج عن كل شيء، وهو أقرب إليك من نفسك، إنَّه يُخاطبك لكنَّك لا تسمعه بسبب ضجيج أفكارك ورغباتك الهائجة، ولو كان لك عين روحيّة لكنت تراه في لمعان النجوم!

أمَّا آلام هذا الدهر فليست من صنع الله، كل مشاكل الحياة أوجدها الإنسان، فالله لم يخلق الشر إنَّما الشر وجد عندما ابتعد الإنسان عن الخير، فمنذ أن سقط آدم انفتح باب الجحيم وانبثق شعاع الألم، ليرسم صورته الحزينة على وجوه البشر، كل البشر، أمَّا جرثومة الإثم فانتشرت في كيان الإنسان حتَّى إنَّ: “الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعاً، لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحاً لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ ” (رو13:3).

ولكن أليس لله قدرة أن يمحو الشر ويقضي على كل الأشرار في العالم، ليعيش الناس في سلام كما يتراءى للبعض؟ نعم، فالله يستطيع “كُلَّ شَيْءٍ وَلاَ يَعْسُرُ عَلَيْكَ أَمْرٌ” (أي2:42) وقد حدث ذلك مرّة أيام نوح، فعندما كثر شر الإنسان وتلوَّثت الأرض بالفساد وأراد الله أن يُنظّفها، أنزل عليها ماء الطوفان، فمات الأشرار وتنقّت الأرض واغتسلت من قذارتها، ولكنَّها عادت وتلوَّثت من جديد، فالمشكلة إذاً في أعماق الإنسان الَّذي: “كُلَّ تَصَوُّرِ أَفْكَارِ قَلْبِهِ إِنَّمَا هُوَ شِرِّيرٌ كُلَّ يَوْمٍ” (تك5:6)، ولهذا في مثل الزوان عندما طلب العبيد، أن يذهبوا ويجمعوا الزوان من بين الحنطة، رفض السيِّد من أجل نمو الحنطة، فإذا قلعوا الزوان ربَّما قلعوا الحنطة معه (مت30:13)، وإن لم يوجد بين الحنطة زوان فصدقوني سوف يخرج من القمح زوان، فهل كان في الفردوس زوان؟ ألم يخرج الزوان من آدم؟!

فلا يزعجنّك وجود الخطاة في العالم وتحكّمهم في المؤمنين، فليس الأشرار الَّذين يقلقوننا سوى كومة من التبن كما يقول القديس أُغسطينوس، أمَّا أنت فحبّة حنطة، فإن كان التبن يُغطيك ويخفي ملامحك ويكتم على أنفاسك، فثق أنَّ يوم التذرية قريب، سيأتي يوم الدينونة العظيم فيُرفع التبن عن القمح ويُحرق بالنار، فتحمّل أيها الحبيب ضغط التبن عليك، ولا تبتعد عن البيدر الَّذي هو الكنيسة، لأنَّك إن كنت حنطة خارج البيدر فسوف تأكلك الطيور.

ربَّما تهيج وتضطرب في كل مرَّة ترى فيها الأشرار يتنعَّمون بالخيرات، والأبرار يرزحون تحت ثقل المصائب والضيقات، وتقول في نفسك: أهذا عدلك يا رب أن يسعد الأشرار ويشقى الأبرار؟! فيجيبك الله: وأنت أهذا إيمانك؟ هل وعدتك بهذه الأشياء على الأرض؟ هل صرت مسيحياً لتتنعم في حياتك؟ ألم أقل لكم في العالم سيكون لكم ضيق؟ ألم تقرأ كلامي عن الباب الضيق وضرورة حمل الصليب؟ فلا تنظر إلى ما يسمح به الله للأشرار، بل اُنظر دائماً إلى ما يحتفظ به للأبرار.

لقد تألم أيوب حقاً لكنَّ الله لم يتركه، أثناء التجربة كان التخلّي واضحاً، لكن من يقرأ خاتمة سفر أيوب، يرى أنَّ الله قد بارك آخرة أيوب أكثر من أولاه، وأعطاه نفس الأولاد الَّذين فقدهم في التجربة: ثلاث بنين وسبعة بنات (أي42)، والآن لنسمع ما يقوله أيوب عندما تكثر تجاربنا: “طُوبَى لِرَجُلٍ يُؤَدِّبُهُ اللهُ، فَلاَ تَرْفُضْ تَأْدِيبَ الْقَدِيرِ لأَنَّهُ هُوَ يَجْرَحُ وَيَعْصِبُ يَسْحَقُ وَيَدَاهُ تَشْفِيَانِ..” (أي5: 17- 21).

قد لا نفهم الله أثناء التجربة، وكثيراً ما نعترض على سياسته وأحكامه، لأنَّ ظلام الألم يحجب كل شيء عنَّا، لكن ما أن تمر الضيقة أو تنتهي التجربة.. حتَّى تتجلّى أمامنا الحقيقة بوضوح، عندئذ نقول: “مَا أَبْعَدَ أَحْكَامَهُ عَنِ الْفَحْصِ وَطُرُقَهُ عَنِ الاِسْتِقْصَاءِ!” (رو33:11).

أليس النحات لكي يصنع تمثالاً جميلاً، يكسر ويثقب في المرمر بالمطرقة والأزميل؟
ألا يستخدم الرسام اللون الأسود، بل ويُضيفه إلى الألوان الأُخرى الهادئة الجميلة لتخرج أيقونته كما يريد؟ هكذا الله أيضاً كثيراً ما يستخدم آزاميل التجارب وسواد الأشرار، حتَّى تظهر صورة الأبرار في أروع منظر لها.
فلا تقل أين الله عندما أتألم؟ لأنَّ الله معنا، في أحزاننا وأفراحنا وهو يعرف احتياجاتنا، قد لا يُبعد عنَّا الضيقات، ولكنَّه يعطينا القوّة حتَّى نجتازها، وإن كان في بعض الأوقات يبدو ساكتاً، إلاَّ أنَّه كما قال صفنيا النبيّ: “يَسْكُتُ فِي مَحَبَّتِهِ” (صفنيا17:3) وإن كان الله لم يعطنا وعداً بأن تكون سماء حياتنا خالية من الغيوم، إلاَّ أنَّه قد وعدنا بأنَّه سيكون معنا دائماً: “هَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْتِهَاءِ الدهرِ!” (مت20:28)، فإن “كَانَ اللهُ مَعَنَا فَمَنْ عَلَيْنَا؟!” (رو31:8) وإن كانت السماء هى مسكننا الأبدي فلماذا نريد أن تطول أيامنا على الأرض؟!

Comments

comments



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>